المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً (SDFG)

إستياء وسط منظمات المجتمع المدني بسبب قرار نشر مراقبين للإنتخابات السودانية

0 Comments

13- أبريل 2015

أديس أبابا، أثيوبيا

أصحاب السعادة ممثلو الدول الأعضاء في لجنة السلام والأمن التابعة للاتحاد الأفريقي

سعادة نكوسازانا دلاميني زوما، رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي

سعادة ثابو امبيكي، رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي التنفيذية عالية المستوى

أصحاب السعادة

نكتب إليكم، نحن، الموقعون أدناه، منظمات المجتمع المدني السودانية والأفريقية، ببالغ القلق إزاء قرار لجنة السلام والأمن التابعة للاتحاد الأفريععقي بإرسال بعثة لمراقبة الانتخابات العامة السودانية خلال الفترة من 13 إلى 15 أبريل 2015، في انتهاك مباشر للتوصيات التي رفعتها لجنة الاتحاد الأفريقي التي قامت بعملية تقييم للأوضاع في السودان خلال الفترة السابقة للانتخابات

:نخاطب سعادتكم طالبين القيام بما يلي

ضمان عدم إضفاء الاتحاد الأفريقي شرعية على عملية الانتخابات التي تهدف في الأساس إلى تطويل أمد الانتهاكات السياسية والإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان بواسطة الحكومة السودانية، التي تتعارض مع معايير ميثاق الاتحاد الأفريقي حول الديمقراطية والانتخابات والحكم الراشد، وتفاقِم من الأسباب الجذرية لمشاكل السودان وتقوِّض كذلك كل تقدم تم إحرازه خلال العام السابق باتجاه التوصل إلى تسوية شاملة من خلال التفاوض لحل أزمات البلاد؛ وفيما لا نؤيد قرار نشر بعثة المراقبين، فإنها يجب أن تقوم برفع تقارير موضوعية ودقيقة حول العيوب البنيوية في العملية الانتخابية؛

مطالبة حكومة السودان بالمشاركة في حوار وطني حقيقي وشفاف وشامل بمساعدة وسطاء مستقلين ومحايدين يؤدي إلى فترة انتقالية تنتهي بانتخابات تعددية؛

التأكيد مجدداً للحكومة السودانية والأطراف المعنية كافة على ضرورة أن يكون الحوار شاملاً وألا يكون داخل السودان فقط، وذلك بهدف السماح لكافة الأطراف المعنية بالمشاركة

أصحاب السعادة،   طبقاً للنتيجة التي توصلت إليها لجنة تقييم الأوضاع في السودان خلاق مرحلة ما قبل الانتخابات فإن “الشروط اللازمة والبيئة المواتية لإجراء انتخابات شفافة وحرة ونزيهة تتسم بالتنافس الحر، حسبما هو مُتفق عليه في مبادئ الاتحاد الأفريقي التي تحكم إجراء الانتخابات الديمقراطية، غير متوفرة”. علاوة على ذلك، فإن اللجنة أوردت أنه “في ظل الأوضاع السائدة في البلاد والأثر السلبي لإجراء الانتخابات على عملية الحوار الوطني، بما في ذلك احتمال ازدياد وتائر العنف، فإن فريق التقييم يرى أن نشر بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأفريقي في ظل هذه الأوضاع ليس من الفاعلية في شيء ولا جدوى من ورائه، ولا يساهم في بناء الديمقراطية في السودان حسبما هو منصوص عليه في ميثاق الاتحاد الأفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكم الراشد وإعلان الاتحاد الأفريقي حول المبادئ التي تحكم الانتخابات الديمقراطية في أفريقيا

إن التصلب المستمر من جانب حكومة السودان ورفضها المشاركة في اجتماع لجنة الاتحاد الأفريقي التنفيذية عالية المستوى التحضيري السابق للحوار أواخر مارس قد كشف النقاب عن فشل رغبتها المزعومة في إجراء حوار وطني، الأمر الذي يتعارض في الأساس مع البيان الختامي للجنة السلام والأمن التابعة للاتحاد الأفريقي، رقم 456، في سبتمبر 2014، الذي ينادي بعقد هذا الاجتماع، ما أسفر بدوره عن الانهيار التام لمساعي الاتحاد الأفريقي للتوسط في التوصل إلى تسوية من خلال التفاوض لحل أزمات السودان. ونود من جانبنا أن نحث سعادتكم على ضمان قيام الاتحاد الأفريقي بسابقة إيجابية بعدم إضفائه الشرعية على عملية انتخابية معيبة

:الموقعون

رابطة أصدقاء أفريقيا – تونس

المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام – أوغندا

مركز الخاتم عدلان للاستنارة – السودان

البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان – مصر

التحالف العربي من أجل السودان

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان – مصر

المنظمة العربية لحقوق الإنسان – ليبيا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان – موريتانيا

المعهد العربي للديمقراطية – تونس

الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان – الجزائر

مبادرة المجتمع المدني – السودان

الضمير الدولية – سيراليون

رابطة محاميي دارفور – السودان

Governance Bureau

منظمة التنمية وحقوق الإنسان – السودان

المبادرة الدولية لحقوق اللاجئين – أوغندا

صحافيون من أجل حقوق الإنسان – السودان

منظمة كما لمبادرات التنمية – السودان

محامون من أجل حقوق الإنسان – جنوب أفريقيا

منظمة النوبة للإغاثة وإعادة التأهيل والتنمية – السودان

المركز الإقليمي لتنمية المجتمع المدني – السودان

سوس اكسكلوشن – ساحل العاج

سودان كونسورتيوم

المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً – السودان

منظمة الزرقاء للتنمية الريفية – السودان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *